Statement of political societies 30-12-11 (English & Arabic)

Stressing people are the source of all powers

Political societies declare no legitimacy for authorities in the absence of popular representation in Bahrain

The political societies have noted with dismay the conscious choice made by Bahrain regime of favouring security over a political solution. Procrastination practices concern meeting popular demands on the one hand and implementing recommendations of Bahrain Independent Commission of Inquiry (BICI) on the other. The regime has demonstrated lack of seriousness for carrying out BICI recommendations by unilaterally setting up a committee for merely offering counseling on the recommendation.

The political societies firmly believe that through setting up a number of committees the regime has no intention of finding fair and lasting resolutions for outstanding cases concerning human rights profiles. In reality, the authorities are required under international obligations and conventions to grant victims of torture and official violence all their deserved rights.

Redressing of victims requires urgent trial of torturers and users of violence against the demonstrators is essential for the purpose of carrying out principles of transitional justice. Undoubtedly, implementation of BICI recommendations needs political will rather than legal experts.

Once again, the political societies stress that political breakthroughs are not possible with continuation of the current government, in turn responsible for all committed violations. The political societies have warned in the past that suppression of protests could eventually lead to a public outcry. Concurrently, suppression of peaceful protests would only force people to raise the ceiling of demands.

Whilst offering congratulations to Arab and Muslim nations and people all over the world on arrival of the year 2012, the political societies proudly commend sacrifices offered by Bahraini people for the sake of freedom and democracy. Conversely, the sacrifices represent shame and disgrace for those responsible and involved in killing and torturing practices.

Additionally, the political societies warn the regime of doomed failure of attempts of silencing and gagging of activists. Still, people are determined to have presence in all areas including the capital notwithstanding suppressive, abusive and trapping practices of the regime. Finally, we call on human rights and political establishments of the international community and the Arab League to shoulder their responsibilities in providing assistance to Bahraini people for achieving democratic transition besides protecting them from machine of official repression.

30 December 2011

Al-Wefaq National Islamic Society
National Democratic Action Society (Waad)
Nationalist Democratic Assembly Society
Alekha National Society
National Democratic Assemblage (Unitary)

أكدت على أن الشعب مصدر السلطات جميعاً…..
الجمعيات السياسية لا شرعية للسلطات في ظل غياب التمثيل الشعبي

تابعت الجمعيات السياسية استمرار النظام البحريني بسياسة الحل الأمني وغياب أي أفق للحل السياسي في ظل المماطلة والتسويف من قبل النظام في الاستجابة للمطالب الشعبية، ويأتي في هذا السياق عدم تنفيذ النظام لتوصيات لجنة تقصي الحقائق برئاسة د.محمود شريف بسيوني وعدم الجدية والتحايل على التوصيات عبر وسائل عديدة منها تشكيل اللجنة الوطنية المنوط بها تنفيذ التوصيات بخلاف ما جاء في التقرير.

أن الجمعيات السياسية ومن واقع مسئوليتها المجتمعية وسياستها الدائمة في اطلاع الشعب على مستجدات الوضع السياسي فإنها تؤكد بان النظام لا يهدف من وراء تشكيل هذا الكم الهائل من اللجان إلي تسوية وغلق للملف الحقوقي وإعطاء ضحايا التعذيب والعنف الرسمي حقوقهم كاملة كما نصت عليها مواثيق حقوق الإنسان بل يعمل على تسويف وضياع حقوق الضحايا.

أن إنصاف الضحايا يحتاج إلي محاكمات عاجله للمعذبين ومستخدمي العنف ضد المتظاهرين وتطبيق مبادئ العدالة الانتقالية حسب المعايير الدولية بما فيها التعويض العادل، فلا يحتاج تقرير لجنة تقصي الحقائق إلي خبراء قانونيين بل يحتاج إلى إرادة سياسية جادة في تحقيق العدالة وهو ما سبق للجمعيات السياسية أن أكدت عليه بان لا مجال لأي انفراج سياسي في ظل استمرار الحكومة الحالية المسئولة عن جميع أشكال الانتهاكات.

ويأتي في هذا السياق استمرار الأجهزة الأمنية في قمع الاحتجاجات الشعبية السلمية وهو ما ينذر بتفجر غضب شعبي عارم سبق للجمعيات السياسية أن حذرت النظام منه على اعتبار أن استمرار القمع الوحشي يوازيه رفع سقف المطالب الشعبية وهي من جهة أخرى لن تستطيع وقف الاحتجاجات الشعبية ومطالبها المشروعة عن طريق وجود دستور ديمقراطي يحقق مبدأ الشعب مصدر السلطات جميعا ويمثل الإرادة الشعبية في قيام وعمل جميع السلطات الناشئة عنه.

أن الجمعيات السياسية وهي تهنئ شعب البحرين والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم بالعام الميلادي الجديد فإنها تشيد وتعتز بتضحيات شعب البحرين على طريق الحرية والديمقراطية وما قدمه من شهداء كانت دمائهم وصمة عار لرموز النظام والمعذبين المتورطين في عمليات القتل والتعذيب.

كما تحذر الجمعيات السياسية النظام بان سياسة تكميم الأفواه لن تحقق أهدافها بل ترفع من سقف المطالب الشعبية وأننا مصممون على عدم ترك الساحات بما فيها العاصمة رغم سياسة القمع والتنكيل ومحاولة محاصرة التحركات الشعبية للجمعيات السياسية، الأمر الذي يتطلب دعم المجتمع الدولي بمؤسساته الحقوقية والسياسية وجامعة الدول العربية ليتحمل الجميع مسئولياته الأخلاقية والسياسية بمساعدة شعب البحرين على التحول الديمقراطي وحمايته من آلة القمع الرسمي.

الجمعيات السياسية:

جمعية الوفاق الوطني الإسلامية جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي
جمعية العمل الوطني الديمقراطي جمعية الإخاء الوطني
جمعية التجمع القومي الديمقراطي
30 ديسمبر 2011

Did you like this? Share it: